نظام الكيتو دايت

الكيتو دايت..كيف يعمل على خسارة الوزن ،ماهي الحقيقة ؟

في السنوات القليلة الماضية، بدأ المزيد والمزيد من الناس يعانون من السمنة، مع مشاكل القلب والأيض المرتبطة بها، إذا كنت تكافح من أجل السيطرة على وزنك، وربما تكون قلق بشأن مشاكل إضافية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

الناس الذين يحاربون زيادة الوزن لديهم في الواقع استعداد وراثي، لذلك فهم يحتاجون إلى إجراء بعض التغييرات في نمطهم المعيشي، وخاصة فيما يتعلق بأسلوب حياتهم وتناول السعرات الحرارية، وقد أثبتت الدراسات أن النشاط البدني المنتظم، فضلا عن العادات الغذائية الجيدة، يمكن أن تعزز فقدان الوزن والسماح بالحفاظ على نفس الوزن وعلى أساس منتظم.

تجد في هذه المقالة، سوف ننظر في النظام الغذائي المعروف عموما” باسم ” الكيتو ” او ” الكيتو دايت ” ونشرح لك ما إذا كان يعطي نتيجة أم لا.

  • ما هو نظام الكيتو ؟
  • فوائد نظام الكيتو
  • التغيرات الفسيولوجية المرتبطة بهذا النظام الغذائي
  • ماذا يحدث عندما تستهلك الكربوهيدرات بكميات عالية
  • كيف يشعر متبع نهج الكيتو
  • نصائح لفقدان الوزن بشكل ناجح
  • ما هي الأطعمة المسموح بتناولها؟
  • ما هي الأطعمة الممنوعة؟
  • الحقيقة: هل النظام الغذائي الكيتوني في الواقع يساعد في فقدان الوزن؟

ما هو نظام الكيتو او مايعرف (كيتو دايت) ؟

لقد تقدم مؤخرا” نظام الكيتو باعتباره واحد من الطرق الأكثر فاعلية لفقدان الوزن بشكل سريع، في الواقع إن هذا النهج له أساس متين، مما يسمح للمرء أن يفقد الوزن الزائد وأن يعود إلى وزن قياسي، وكما سترى بنفسك، فإنه يمكن أن يحسن حتى صحة القلب والأوعية الدموية.

الفكرة الرئيسية وراء هذا النظام الغذائي هو الحد بشكل كبير من تناول الكربوهيدرات، لذلك يبدأ الجسم في استخدام أجسام الكيتون التي ينتجها الكبد كطاقة له، بالترافق مع انخفاض مستويات الجلوكوز  في الدم ويتغير مصدر الوقود في الجسم، والذي يتسبب فقدان كبير للوزن.

في البداية تم استخدام النظام الغذائي الكيتوني لأولئك الذين يعانون من الصرع، إلى أنه في الآونة الأخيرة بدأ الباحثين في التوصية به بغرض فقدان الوزن.

اقرا ايضا : 7معتقدات خاطئة يجب عدم اتباعها في نظامك الغذائي؟

فوائد النظام الغذائي الكيتوني

تم التأكيد على أن هذا النهج الغذائي يمكن أن يساعد المرء على مكافحة السمنة، فضلا” عن سيطرته على ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم كما يمكن أن يحسن عوامل الخطر القلبية الوعائية، والحماية ضد السكتة الدماغية وتصلب الشرايين.

قد لا تكون على علم بذلك، ولكن النظام الغذائي الكيتوني يمكن أن يقمع الشهية، وسبب ذلك لكون أن المرء يستهلك المزيد من البروتينات، والتي لها تأثير عالي على الشبع، مما يساهم في تفعيل عملية التمثيل الغذائي.

الأجسام الكيتونية تسبب عددا” من التغييرات داخل الجسم، مما يساهم في قمع الشهية بطريقة مباشرة، كما أنها تمنع الجسم من تخزين الدهون، في حين أن تفعيل عملية التمثيل الغذائي وتعزيز عملية حرق الدهون، يحتاج لطاقة أعلى، و بالتالي يستهلك المزيد من السعرات الحرارية في هذه العملية.

عندما تريد أن تضع خطة لنظامك الغذائي، يمكنك وضع نظام الكيتو بين الخيارات الأولى، لكونه يساعدك على فقدان الوزن الزائد ويقدم مجموعة واسعة من الفوائد الأخرى.

على سبيل المثال، يمكن للأجسام الكيتونية المنتجة في الكبد توفير الحماية ضد ضعف الإدراك، كما يمكن أن يقلل هذا النهج الغذائي من خطر الإصابة بالسرطان ومرض الزهايمر والصرع.

يمكن أن يكون ذو فائدة لأولئك الذين يعانون من مرض باركنسون ويسهل الشفاء لدى المرضى الذين تم تشخيصهم بإصابات في الدماغ، النظام الغذائي الكيتوني لا يفضل للذين يعانون من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات وحب الشباب، ويرتبط هذا إلى الانخفاض الذي يحدث في مستويات الأنسولين.

التغيرات الفسيولوجية المرتبطة بهذا النظام الغذائي

ما يحدث هو أنه عند الحد من تناول الكربوهيدرات، تحدث حالة التمثيل الغذائي  “الكيتوجينيسيس” المرتبطة بإنتاج الأجسام الكيتونية في الجسم والتي يتم تصنيعها عندما ينفد الجسم من الجلوكوز، ويلجأ اليها الجسم لاستخدامها كطاقة، والنتيجة الطبيعية لذلك هي فقدان الوزن.

مع بدء استقرار مستوى السكر في الدم، تحدث عملية فقدان الوزن، يتم التقليل من خطر متلازمة التمثيل الغذائي، مما يزيد من متوسط العمر المتوقع للشخص المعني بخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، نتيجة خفض مستوى الكوليسترول السيئ و هو واحد من الدهون الثلاثية المرتبطة بذلك.

يتم تغيير معدل الأيض ( الاستقلاب ) وتحدث التغيرات الفسيولوجية، في حين أنه يتم الحفاظ على كتلة الجسم الهزيل، ويستهلك كتلة الدهون بالتالي فقدان الوزن لم يعد صعبا”، ومن المثير للاهتمام أن كل هذه التغييرات ليس لها تأثير سلبي على استقلاب الجلوكوز (القضاء على مقاومة الأنسولين).

 

ماذا يحدث عندما تستهلك الكربوهيدرات بكميات عالية

لسوء الحظ، يرتبط النظام الغذائي الحديث مع استهلاك عالي من الكربوهيدرات، وقد زادت معدلات السمنة في السنوات القليلة الماضية، عندما وقع المزيد والمزيد من الناس فريسة في فخ الكربوهيدرات.

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكربوهيدرات إلى زيادة الوزن والسمنة في معظم الحالات، واتباع نظام غذائي غني بالكربوهيدرات له تأثير سلبي على مقاومة الأنسولين، وعلاوة على ذلك فإنه يزيد من مستويات الجلوكوز ويقلل من مستوى الكوليسترول الجيد.

كل هذه التغييرات تترجم إلى ارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري ومشاكل في القلب، كما هو في اضطراب التمثيل الغذائي.

كيف يشعر متبع نهج الكيتو

وقد ثبت أن الحد من تناول الكربوهيدرات، المرتبطة بارتفاع استهلاك البروتينات، مفيد جدا” جسديا” وعقليا”، كما يختفي الإحساس بالخمول ويتحسن المزاج.

في البداية، قد يواجه المرء صعوبات في تقليل تناول الكربوهيدرات، ومع ذلك ، الى أن يعتاد الجسم لهذه التغيرات الغذائية، والإحساس بالجوع يختفي، كما يتم تحسين التمثيل الغذائي للدهون، وتبدأ في ملاحظة الفرق في الوزن وتشعر على نحو أفضل عموما”.

نصائح لفقدان الوزن بشكل ناجح في اتباع نظام الكيتو

 

تحتاج إلى التأكد من أن كمية الكربوهيدرات اليومية لا تتجاوز 20 غراما”، بغض النظر عن كمية الدهون أو البروتينات التي تخطط لاستهلاكها في اليوم، لا ينبغي أن تتأثر كمية تناول الكربوهيدرات من إجمالي السعرات الحرارية اليومية.

الانتقال من النظام الغذائي العادي الخاص بك إلى نهج الكيتو لا ينبغي أن يحدث فجأة، تحتاج إلى اتخاذ ذلك الانتقال  بشكل تدريجي، حتي يتمكن جسمك ويكون له القدر اللازم من الوقت للتكيف مع النظام الغذائي الجديد.

من أجل تسهيل هذا الانتقال، يمكنك اختيار الوجبات التي تحاكي الأطعمة العادية الغنية بالكربوهيدرات. هذه سوف تساعدك على البقاء على النظام الغذائي وتحقيق أهداف فقدان الوزن الخاص بك، دون الكثير من الجهد.

ما هي الأطعمة المسموح بتناولها؟

إذا كنت قد قررت أن تبدأ بالنظام الغذائي الكيتوني، تحتاج إلى تناول قدر كافي من البروتين الخاص بك، ويُسمح لك باستهلاك اللحوم الخالية من الدهون، مثل الدجاج والبيض ومنتجات الألبان مثل الجبن كامل الدسم، كما يُسمح بالأسماك الدهنية، مثل التونة والسردين، فضلاً عن المأكولات البحرية.

يمكنك أيضا أن تستهلك زيت الزيتون وزيت بذور الكتان بعدها توفر دهون مفيدة للجسم، ويُسمح بالخضروات مثل السبانخ والخيار والخس والكرفس والقرنبيط والباذنجان والجزر، أما بالنسبة للفواكه يمكنك أن تستهلك التوت من مختلف الأنواع والحمضيات والفراولة والأفوكادو.

لا تخافوا من استهلاك زيت الزيتون بكمية جيدة لأن هذا هو واحد من أفضل المنتجات الغذائية لشخص يتبع النظام الغذائي الكيتوني في فقدان الوزن.

في منطقة البحر الأبيض المتوسط، يتم تناول زيت الزيتون بكميات سخية والناس هنا لا يعانون من السمنة (بالتالي انخفاض في مشاكل القلب).

 

ما هي الأطعمة الممنوعة والمقيدة بالاستخدام؟

ببساطة، تحتاج إلى الحد بشكل كبير من تناول الكربوهيدرات، وهذا يعني أنه يجب عليك الابتعاد عن تناول منتجات الدقيق الأبيض والبطاطا والمعكرونة قدر الامكان، وينطبق الشيء نفسه على الخبز والأرز.

من المهم أن تكون على بينة من حقيقة أن الكربوهيدرات موجودة في المنتجات الغذائية الأخرى، وخاصة في الحلويات، بالتالي عليك الابتعاد عن الحلويات والكعك وغيرها من البنود المماثلة التي هي غنية بالسكر، وكذلك الابتعاد عن عصائر الفاكهة والمشروبات الغازية.

قد يهمك ايضا : أفضل انواع الفاكهة… التي تساعد في انقاص الوزن ؟!

الحقيقة: هل النظام الغذائي الكيتوني في الواقع يساعد في فقدان الوزن؟

في المقدمة، تحدثنا عن السمنة والمخاطر المرتبطة بزيادة الوزن، وعن أنه يمكن للنظام الغذائي الكيتوني الحد من هذه التغييرات، مما يسمح للمرء وضع الإحساس بالجوع تحت السيطرة والحد من تناول الطعام.

البروتينات هي جزء كبير من هذا النهج الغذائي، لكونه يزيد الإحساس بالشبع ولفترات طويلة، من ناحية أخرى كل من الكربوهيدرات والدهون هي أقل ملء للمعدة، مما يتسبب في الشعور بالجوع بشكل أسرع.

كما أنه يتم تخفيض تناول الكربوهيدرات إلى أدنى مستوى ممكن، مما يؤدي لانتاج الجسم الكيتون ولن يعتمد بعد الآن على الجلوكوز كوقود له، الأجسام الكيتونية المنتجة في الكبد، تأخذ من احتياطي الدهون، لتكون بمثابة الوقود.

من المهم أن نفهم أن الجسم يحتاج إلى وقت للتكيف مع حالة الكيتونية، قد تشعر بعدم الرضا عن فقدان الوزن بالشكل الأولي، والذي يرجع إلى عملية إدرار البول، لكن بعد وقت قليل سترى أن جسمك بدأ يحرق الدهون بكفاءة، مما يسمح لك بالعودة إلى شخصية صحية.

يقدم النظام الغذائي الكيتوني عددًا من المزايا، بدءًا من حقيقة أن لديك الكثير من الأطعمة المسموح بها لتنظيم وجباتك اليومية، كما يمكنك اتباع هذا النظام الغذائي، دون الحاجة إلى حساب السعرات الحرارية أو تتبع كمية الطعام الذي تناولته.

 

للمزيد من الموضوعات يمكنكم متابعة موقع حكي باستمرار، ويمكنكم أيضاً متابعتنا من خلال مجموعتنا على الفيسبوك ✨ حكي من الواقع✨

كما يمكنكم التواصل معنا عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

الفيسبوك:  حَكِي~7ake ✨  

انستغرام: 7ake✨

تويتر: 7ake✨ 

سمية محمد الغوثاني

المصدر: 1

شاهد أيضاً

فوائد القيلولة ووقتها الأمثل للفائدة

فوائد مدهشة للقيلولة ولكن بشروط .. ووقتها الأنسب

هل تريد أن تزيل عن كاهلك التعب والهموم وأن تعطي جسدك استرحة ليعيد الأقلاع بنشاط …

5اسباب تجعل انتظام نومك أولوية لك

دراسة تحذر من قلة النوم وخطر الاصابة بالوزن الزائد

يستخف الكثيرون بأهمية الراحة أثناء الليل والنوم ، لكن لايعلمون أن الحصول على قسط كافٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *